الجمعة، 3 أغسطس، 2012

ظلو يتعبدونه اعوام وراء اعوام ولم يتجراء احد ان يرفع عيناه لينظر لمن يعبده لم يرو منه سوي خياله الاسود علي الارض عندما كان يحجب الضوء عنهم ليرو خيال عملاق اشعث الشعر له قرنان مخيف فلم يرفعو عيونهم لينظرو اليه خوفا من غضبه كم قدمو القرابين الكثيرة وفي احدي الايام ولد طفل لم يكف عن البكاء وحين كبر وسارع بالنطق اخذته جدته ليقدم القرابين الي الالهه وقبل ان تدخل به الي الالهه المخيفه حذرته ان ينظر اليه فيغضب عليه واومأ الطفل برأسه بالايجاب ولكن ما بداخله كان مختلف حين دخل الطفل الي المعبد ليقدم القرابين وسط جموع الناس الناظرين الي حبات التراب تحت اقدامهم رأي الظل الكبير للاله المخيف ولكن كان غلام عجيب لم ينتظر ثواني ورفع رأسه لينظر الي الاله وصاح " أنظرو .................. أنه مجرد قرد صغير ............. أهذا من تخشونه ؟!! " نظر الجموع في استغراب ولم يأخذو الانفاس الا وانهال القرد الصغير علي الغلام وكبله باللكمات حتي لفظ اخر الانفاس ومات ................... لم يتحرك احد ...... او يتحدث احد .... وقدمو القرابين ....... وسارعو بالرحيل ....... حتي جدة الغلام ........ لعله قربان
إيمان علي بلال

هناك تعليقان (2):

stoned_angel يقول...

جميله قوي وجميل أوي الطفل .. وجميله شجاعته.. بس الوحش تخليهم هن المميز حال الكثيرون ..
وجميله مشركتك لنا من كتاباتك ..
سلمت اناملك..

stoned_angel يقول...

جميله قوي وجميل أوي الطفل .. وجميله شجاعته.. بس الوحش تخليهم هن المميز حال الكثيرون ..
وجميله مشركتك لنا من كتاباتك ..
سلمت اناملك..