الأربعاء، 1 ديسمبر 2010

بلا أسم .... إيمان علي بلال





ولدت لأكون بلا أسم
مجهول الهوية
لا أم 
ولا أب
ولدت لأكون شخصية نثرية
تحتويني قصاصة منسية
تأخذني الرياح وتذهب
لكني ثرت
حاربت
حتي ملامحي الحزينة 
تحولت الي صخر
أبتسامة هزلية
دمعات مخفية
قاومت
ـــــــــــــــــ
توالت الصفحات
ملأت بالحروف
جمعت هنا دمعات
جمعت هنا الأم
ضحكات
قهقهات
مناسبات
أفراح
كبرت
صنعت لي ملامح
مستقبل
أصبح لي أسم
وتهافتت الحشود
لتكون لي أم
أو أب
بلا أسم
كنت
واليوم
شخص
ــــــــــــ
أبتاعو مني الأحلام
أبتاعو مني الأمال
كبرت
لي أسم
لكن بداخلي
لا أسم
أنظر الي الأعجاب بأعينهم
أنظر الي كلمات شفاهم
لا صوت
صمت
صنعت طائرات ورقية
من الورقات المالية
صنعت مدفئة ليليه
من النقود الذهبية
بذرت
ألقيت بكل مالدي
أبحث عن شيء
ولكن ....
أين ؟
ــــــــــــ
نسوني الناس
أختفت الحشود
ذهب الماس
الذهب والنقود
أعود من جديد
لأكون
بلا أسم

إيمان علي بلال



السبت، 13 نوفمبر 2010

عازف الكمان ... إيمان بلال




يرقص مع الرياح
تأخذه الي العلاء
ليلامس السحاب
حينا 
تلامسه بحنان
ينساب بجناحاه
يراقص الوردات
علي اوتار الحياة
ـــــــــــ
عازف الكمان
ينادي سماء
كصفاء الماء
تعبق بالطيور
تغني للنجوم
والقمر لينام
ترتيلة النهار
ليغادر المكان
ـــــــــــ
قص بمعزوفتك
أفرد جناحاك
لترسم أخدود بالفضاء
لوحة ألوان
طريق لكل أنسان
ليصل للمشاعر
الاحساس
ــــــــــ
عازف الكامان
مغمض العينان
أندماج
تام
يحلق بالغناء
أوتار حريرية
حرية الدندنات
ـــــــ
عازف الكمان
مرهق اليدان
تصمت الأنامل
يحل الظلام
فتتبخر الألحان
سواد

إيمان بلال




الاثنين، 30 أغسطس 2010

ترقصين ....





ترقصين أرقصي علي بقيتي وأتركي عيناي لسخونة الدموع تفترسها لتحيلها للجفاف ترقصين أرقصي أرسمي خطاكِ بالدماء لطخي كل الاجفان فلم يعد كفن هناك يساع قلبا لكِ يرتجي ترقصين أرقصي بين كل الرجال تترنحين وتسرقين الالباب وتتركينا فوارغ للهلاك فأرقصي وتمايلي وأسلبي من تبغين وأقتلي من تبغين وقطعي الوريد لن تكوني لسواي

إيمان علي بلال

أشكرك



                                                 تخطيت الماضي








أشكرك
أصبحت اقوي
لايهزمني رعد
برق
عواصف
لا يغرقني
فيضان
مشاعر
................
أشكرك
كسرت القلب البريء
علمته كيف يقس وهو جريح
علمته درس
لن ينمحي عبر السنين
................
أشكرك
أصبحت أحمل حجر
بين طياتي الحزين
علمتني
ان الدنيا
ليس سوي لعبة الكبير
ونحن الدمي
بخيوط الحرير
.....................
أشكرك
من أمنت أنه
أخر الطريق
نور السبيل
ولكنه نار الحريق
تقتل بتصارع الوقيد
..............
أشكرك
أحي شفتاك الكاذبتين
عيناك الماكرتين
من علم قلبي الكره
الحقد
الوعيد
لن يعود كما كان ضعيف
إيمان علي بلال
21/3/2010

أمرأة






أنا أمرأة
لن أرضخ لغرورك
وكبريائك
أنا أمرأة
تمنيت حنانك
لا أن أذل علي بابك
فأذهب يارجل
فآني راهبة

إيمان بلال



السبت، 5 يونيو 2010

ماتحت الوسادة ..... إيمان علي بلال


ما تحت الوسادة

تعودت بعد موت زوجي أن أحتفظ به تحت وسادتي لم أعلم في يوم أنني سأكون بحاجه للتوضيح ...


* * * * * *


مات زوجي وطفلتي لم تناهز الاربع سنوات... منذ ذلك الحين كانت تنام بجواري علي سريري وكانت نظرات عينيها تثير التساؤلات " ماذا تحت الوساده ؟ " وكل عام تكبر طفلتي والتساؤلات تكبرعاما تلو الاخر ... حتي أصبحت ذات العشرة ربيعا فقمت بتجهيز غرفه خاصة لها وكم كانت سعيده كأنها ملكت الدنيا .
ومرت الأيام وفي يوم كنت أمر بجوار غرفتي فوجدتها تتحسس ما تحت الوساده فقلت لها بصوت عال " ماذا تفعلين ؟ " تغيرت ملامحها البريئه الي ملامح الخوف كأني قبضت عليها بالجرم المشهود وكادت أن تسقط دمعه علي وجنتيها فأقتربت منها حتي لا تبكي وقلت لها في هدوء " ماذا تفعلين صغيرتي ؟" أشارت الي الوساده وقالت " ماذا تحت الوسادة يا أمي ؟؟؟ " حينها صمت لبرهه وعلمت أن هذه هي اللحظة التي ليس منها فرار فحاولت ان أستجمع شتات أمري لأظهر لها الحقيقه وأقص عليها الحكايه ومددت يدي لأخرج ما تحت الوساده فإذا بعلامات التعجب تغزو وجهها وقالت " مقص؟ " وهي لا تصدق عينيها وتريد ان تتيقن أذا ما قد رأته هو الحقيقه فقلت " نعم بنيتي " نظرت الي وصمتت , أنتظرت لأكمل الكلام وعيناها تسألني لماذا هو هناك ؟ لم أرغب أن تعذبها التساؤلات فأردفت " اليوم أنتِ كبرتي ويجب أن تعلمي الحقيقه ولماذا كنت أحتفظ بهذا المقص لعدة سنوات تحت وسادتي ... أتذكرين حين قلت لكِ أن أبيك ذهب لرب السماء أتذكرين حين قلت لكِ أن أبيك من الشهداء ... نعم من الشهداء ... فقد مات يدافع عن عرضه ... عن أسرته وبيته ... مات " وكادت الدمعات تذرف من عيني وهي تتابع ملامحي مشدوهه دون أن تبكي منتظرة مني أن اكمل ما حدث فأكملت " في أحدي الليالي تسلل لص الي المنزل وحين سمع أبوكِ حركة بخارج الغرفة و كنتي حينها صغيرة خرج ليري من هناك لكن اللص باغته بضربه أودت بحياته " صمت لأنظر الي ملامحها وعيناها ولكن لم تبكِ وهذا ما أعطاني القدره لأكمل " هنا أرتجف قلبي وكنت أخاف عليكِ صغيرتي لم أشعر سوي بيدي تخرج هذا المقص من الدرج ليخترق صدر اللص الذي فارق الحياة أثر تلك الضربة " صمت مرة أخري لأنظر الي ملامحها وأري ما تقوله عيناها لكن ليس هناك دمعات وأكملت " قتلته صغيرتي خوفا عليكِ فلقد قام بقتل أبيكِ وكان دوركِ آت ... وأحتفظت بهذا المقص دائما تحت وسادتي فلا أشعر بالراحة أو تذهب للنوم عيني ألا أذا كان تحت الوساده " وصمت فأرتمت باحضاني ولم تبكِ وقالت لي " لا تخافي امي انا كبرت وسأدافع عنكِ وسأظل بجوارك حبيبتي " كان حضنها دافيء جدا شعرت كأنها هي أمي فنظرت الي وقالت " هل يمكن أن أنام معكِ اليوم ؟ " أبتسمت وقلت " بالطبع " ونمنا سويا وقبل ان تذهب عيني في النوم تحسست بيدي الي تحت الوساده لالمسه قبل أن انام ويطمئن قلبي.
وبعد مرور أيام عادت طفلتي لتنام بغرفتها الصغيرة التي كانت تنهاني من ان أقوم بتنظيفها أو ترتيبها وفي أحدي الليالي وجدتها غير مرتبة فقمت بترتيبها وحين كنت أرتب السرير شيء ما جعلني أنظر تحت الوساده وصعقت حين رأيته .. مقصاً آخر صغيراً مقصاً من البلاستيك كان في أدوات الحياكه لديها الخاصة بالاطفال.. لم أتمالك دمعاتي وبكيت كثيراً بكيت ولم أعلم لمتي بكيت .
سؤالي هو
نحتاج لكم مقص لندافع عن عرضنا وأهلنا وبيتنا ؟ كم مقص سيكفينا لنقوم بذلك ؟

تأليف: إيمان علي بلال

السبت، 29 مايو 2010

لحظة دفء .... إيمان علي بلال





مرت بجواري بعطرها الأخاذ وجلست علي أحدي الطاولات فذهب أليها الصبي بقائمة الطعام وأعطته الاوامر وهم بالترحال ... لم أشيح بنظري عن هذه العينان وظللت أراقاب كل الارتجافات يالا جمالها الفتان ومرت لحظات حتي عاد الصبي بالطعام فالتقطت العصاتان بأناملها الصغيرة البيضاء لتلتقط قطع الطعام في أتزان برشاقة ورقه لتلامس الشفاه وتقبل الفاه كمدرسه تعلمك فنون الاتيكيت وحين أنتهت من الطعام أخذت بكوب الشاي بين يداها تتحسس الدفء لعله يسري بالاجساد فأرتشفت بضعة رشفات لتخرج الأنفاس ملتحمه ببخار الماء فالجو قارص البرودة ولكني لا أبالي سوي بهذه الفتاة وشعرت كأني أنا من يرتشف الشاي والدفء خيم المكان وحين أنتهت لم تمر الثوان ودفعت الحساب همت بالمغادرة... وغادر هناك ....ودفعت الباب وأختفت تحت هطول الأمطار وتسلل البرد للمكان فشعرت بغسة فنظرت الي صدري ولم أجده هناك

إيمان بلال




الاثنين، 17 مايو 2010

تصفيق حار .... إيمان بلال








تصفيق حار
حان الان موعد اللعب مع الكبار
ولن ازين الحوار
فلكل مننا مكان
ولكل مننا مقام
لن تجد حروفي منمقه
او أجامل بالكلمات
لن أدمي يداي
علي كذب الافواه
لن أجبرك أن تقول سلمت يداك
ومن خلفي تقذفني بأقذر الالفاظ

تصفيق حار
أدمي يداك
اليوم سأبهرك يا أنسان
فانا أعيش بهذه الحياة
أعلم ما يدور حولي
من قسوة والام
أعلم من عيونكم
من منكم يكذب بمعسول الكلام
من منكم له البقاء
من منكم من الاصديقاء
من منكم بريء كالاطفال


تصفيق حار
ولن تسدل الستار
فلدي من القصص والروايات
ما يسقط الافواه
ويدمي العينان
فلقد مررت بها في تلك الايام
كذب وأفتراء
ولعب بقلب العذراء
وتدنيس للافكار
ليس في الحب فقط
بل في كل مجالات الحياة
تعلمت هنا كيف أقسو علي الناس
تعلمت هنا كيف أقتل الاحساس
تعلمت هنا ما معني المجاملات


تصفيق حار
ولا تسعفني الكلمات
فبداخلي بحور وجبال
تريد أن تخرج لتستنشق الهواء
فلا تتعلل بالمغالا
فهذه الحقيقه يا انسان
لا تحاول أن تخفيها
ستنبثق في وجهك فلا تخاف
أعلم أنك تعيش في عالم من الاوهام
وكل من حولك لا يملك سوي فاه
ليرسم لك طرق الهلاك
وما أكثره بلاء
فلا تنخدع بمعسول الكلام
فهي شخصيات
أكثرها وهميه
مريضه مزوية
وتحاول أن تخرج ما بداخلها من أمراض
فحذار أن تكون أنت متلقاه


تصفيق حار
سأدمي يداك
ولن تنتهي كلماتي
مهما قصرت الورقات
اليوم أكتب بلا حجاب
اليوم أكتب بلا مباله
بل أدع قلبي يملي الاقلام


تصفيق حار
ولن تسدل الستار
فغدا لنا لقاء
إيمان علي بلال

الأربعاء، 28 أبريل 2010

الفاتنة









الفاتنة صافحتني
ومرت من أمامي
نظرت الي
القت بسحرها فتنتني
الفاتنة نومتني
بسحر عينيها وأخذتني
الي عالم الخيال ورمت بي
الهائمة أسرتني
ببئر الحب أغرقتني
بأجمل الاحلام أوهمتني
الفاتنة سحرتني
بأدها المياس زلزلتني
فأصبحت بين الصقور حمامة تحبي
وترتجي قبلة من قدميها وتفني
الفاتنة صافحتني
فتحول من الغوالي
عطري
فمن ترفع المقام مثلي
فالفاتنة لامستني
وصبت يديها بكفي
وعينيها روادتني
حتي تحقق حلمي
الفاتنة تركتني
حتي تكمل المسير بعيد عني
وتترك رفات موتي
مثل من كان من قبلي
الفاتنة قتلتني
يديها الحنونتان خنجر بصدري
عينيها العابثتان شلت اواصلي
عطرها الاخاذ أذهب عقلي
القاتله ذبحتني
وبنهر من الدماء أفنتني
تركتني
عذبتني
وقبل ان تذهب بعيد عني
القت ببضعة كلمات كالسحر
حتي تكتمل تعويذة السمر
الي جماد حولتني
لاصبح بيدق بين اناملها سعدي
حتي يكتمل العدد
القاتلة فتنتني
وتركتني
لتبحث عن غيري
إيمان علي بلال

الاثنين، 19 أبريل 2010

عصفوري يطمح للحرية ... إيمان بلال







عصفوري يطمح للحرية ... في عالم ماتت فيه الانسانيه ... وتحي الماديه .... والانتهازية ... عصفوري رفرف حريه ... علي اعتاب مستقبل منفيه .... فكسر جناحاه ... واختل الاتزان .... فرجحت كفه من الميزان ... أصلها الظلم والاستبداد .... عصفوري يطمع في الحريه ... اين حقوق الانسان؟ ... وانا مكبل اللسان .... وبيداي الاغلال .... من حقك تصمت دون كلام ... من حقك تبكي دون نواح ... من حقك تموت دون صلاة ... تتعفن وانت من الاحياء .... عصفوري كسر جناحاه ... علي تلك العتبات ... وتدعوها حرية ... أنها حجر علي الانسان ... تصنيف للكبت والاستغلال ... لظروف العالم القاسية .... من يدعوها حرية ... للقلم ... للفم ... للعين .... ام الاجساد .... مظاهر تشل الاذهان .... من هول الكذب والايهام .... عصفوري جادت دمعاتك .... علي من لا يستحق الدمعات ....فارقت احلامك .... وكسرت الاقلام .... لكن عصفوري لا تيأس .... فبظل الوهن هناك شفاء .... من داء استوطن الانفاس .... من ديمقراطية ليس لها نداء ... حروف بلا مغزي ... وهتافات ليس لها صدى .... أشعار .... خبث الاوهام ... يدسونه بغذاء .... للعقل .... للجوف ... للبلهاء .... فاستمتع بوقع الاشعار ... واسبح مع التيار .... حتي تتحين لحظة .... تفتك بكل قواك .... حتي تفارقك الانفاس .... عصفوري اطمح للحرية .... فغدا الحق جبال .... إيمان بلال

الخميس، 15 أبريل 2010

صمتت .... إيمان بلال








صمتت
والصمت خرق اذاني
صمتت
والصمت نار ايزائي
فكان صمتها كافي
ليسكت دقاتي
وكان السكون يتغلغل لقلبي
صمتت
ولم تتكلم
هذه امتي
استحي ان اقولها ياربي
أمتي ... ضاعت وضاع وليدي
من يحمل السلام بين يدي
صمتت
وكان صمتها كافي
وكلامها يقطع احشائي
فصمتت
يا امة كانت في يوم امتي
هل تستيقذي وتنقذي ؟
تنقذي وليدي الذي دمي
تنقذي وليدي الذي بكي
كلما طلت شمسي
وكلما بكت سمائي
اتدري
كم من ايدي وارجل اطفال تشققت
وكم افواه عطشة تشققت
فصمتت
يا امة ماتت كموت الشمس في ظلمتي
واضحت من الفحم الاسود بسوادي
سوادي الذي ارتديته بالمي
ارتديته علي امة ضيعت دمي
ولم تتهاون وتركت وليدي
يموت امام عيني
اين ضميرك امتي
اين الحياة فلا حياة لي
فصمتت
اه من الدنيا اه بكيت هنا بضريحي
لم تتهاوني
لم تتنازلي
بكيت صدقيني
لكنك لستي بصديقة لي
اتدري كم تألم قلبي
وكم كلمت نفسي
فما عدتي انتي
وما عدت هنا
تركتني وتركتي وليدي
تركتي وليدي والدم من حولي
تركتي الناس يزبحون بلا حول
تركتي الكفار ينزلون بنزلي
تركتي شعبك ولم تحفظي الوعد
ولم تتركي سوي بقايا وعبد
عبد مسبح لله في كل مساء
عبد يبكي مناجين اله السماء
عبد يطلب الرحمه يا اله الرحيم
عبد يطلب السلام يااله الكريم
عبد يطلب السماحه في كل حين
ولا يقدر ان يتحمل هذه الطنين
فصمتت
وقلبي تمزق بوجعي
وكلما كتبت ... بكي قلمي
يا امة
ماتت مع موت الضمير
ولم يحاول انسي ان يحيكي سنين
يا امة
كرهت الخير علي اطفالها المساكين
ولم تتهاون وقطعتهم بالسكين
يا امة
قد خلا منها القلب الرحيم
ولم تعد هناك قلوب تميل
يا امة
قتلت من صلبها في كل حين
ولم تتهاون ودمرتهم تدمير
اه منك امتي
الستي كذلك ... امتي
لما تركتي وليدي وحيد
وحيد في قبره غير سعيد
ويعلم ما بقلبك وما تخفين
اهذا قلب ام اختفاء الحنين
اه منك امتي
امة ماتت مع الايام
ولم تكن موجوده في الاحلام
فماتت احلام الشباب
ولم يجدو السبيل ولا باب
فصمتت
وصمت انا الاخري
لاسمع
لكنها فراغ
وليس سوي صدى
صدى صوتي
الذي في الفراغ ارتوى
ارتوي بنيران البنادق
ارتوى بالدماء في الخنادق
ارتوي بطفل ضعيف
تمزق هناك في حيف
ارتوى بطفل مسكين
تمزق هناك في فلسطين
ارتوي بطفلين اشقاء
تمزقوا هناك في العراق
ارتوي بطفل غريب
قتل في وسط العرب
اتدري من الطفل الغريب
انه هو وليدي الغريب
ولم تتهاوني
امتي
وتركتيه غريب
غريب في قبرة
غريب في بيته
غريب في ارضه
فصمتت
وصمت انا الاخري
ولكن لم اسمع الصدي
ولم اسمع صوت الحنين
ولم اسمع حتي انين
فكانت الظلمة من حولي
وعلمت انني في قبري
فما عدتي امتي
وتركتيني
وحيدة في قبري
فصمتت
وصمت
والصمت اسكن دقاتي

ايمان بلال


13/4/2003


أرض الشهداء.... إيمان بلال


أرض الشهداء


يسحبون من يدياك الامال .... حنان قلب ظلمته الايام .... يجرجرون مضربون بالنعال ... ونحن نلطم بالويلات .... يملأون العالم بالملذات .... كدب وافتراء ووبال .... يقولون انهم مظلومون سجناء .... وقد اغتصبت ارضهم بالاحتلال .... وهم يستلذون بالعذاب .... صريخ تقاوم الاحتلال .... وهم يكبلونك بالاغلال .... كبريائك وكرامتك هما السلاح .... من ظلمت ابشع الكائنات ....لن افقدك يا ابتاه ... حتي لو مضت الساعات ... واقسم بخالق الاكوان ... أن اكون لوطني فداء ....كم زرعت بقلبي الكرامة اشجار ..... ورويت بالعزة البستان .... سأعد لاصل لبر الامان ... سأسبح لاعبر الجبال ... وأقسم بخالق السماء ..... ستمطر عليهم بجمر البركان .... لتكوي قلوبهم بالنيران .... وليتني فداء ... لكل حبة تراب ... وهذا قسم للحياة .... لن تغفل عيني ولن انام .... الا وحقك يعاد .... يازهرة الاوطان .
اذكر حين كنا نلهو سويا .... نرسم احلامنا بالالوان ... نطرق بالضحكه كل الابواب ...نلهو ونمرح في البستان ... علمتني الصبر بصبرك .... وجعلتني من الاشداء  .... كنا نتشارك الاحلام .... ونسعد في ارض الامان .... وعشنا سعادة وهناء .... عدونا بكل البساتين .... نقبل الارض من الحنين .... نرسم بالسماء ضحكتين ..... وتقذف بي والبسمه لا تفارق شفتاي ... وامي بالبيت تحضر الطعام  .... حياة بارض الانبياء ..... وتأتي امي محملة بالوفاء  ...زوجه جميله ترسم البهجه بالمكان .... نأكل سويا ونتقاسم الحبات .... حياة وحب الي الفناء ....  ويالا قسوة الاعداء .... حكمت علينا بالاحزان .... واذا بالقنابل من كل جاه ...تزلزل اركان البلدان ....فتحملني بحضنك بحنان .... لتأخذني وتحمني بمكان ....وتركتني لتحضر أمي من هناك ...ولكنك تأخرت ... وصوت عويل المدافع .... وشدة الانفجارات .... يحيطني من كل مكان .... ونمت في ثبات .... من شدة الاهوال ....وحين افقت من تقطع الغفوات .... وجدتني بين زرعاك .... والدموع تبلل وجنتاك .... وتسألت الي اين ياابي ؟ الي اي زمان ؟ .... ونظرت لي في حنان ... الي ارض الانبياء .... والتفت يمين وشمال ... والبلده دمرت  واصبحت خراب ... ولكني ملأت بالتساؤلات .... اين اماه ؟ اين القلب النابض والعينان ؟ ... وكانك قرأت مابي من افكار ... فارتجف قلبي لنظرة عيناك ...حين قلت أخذها اله السماء ... الي جنة الخلد جاه ... لم ابكي ياابتاه ... فأعلم انها من الشهداء .
حفظت بقلبي حزني سنوات .... ومرت الايام ... وعدت الاشهر والسنوات ... وعلمتني فنون الحياة ... وليس كما يعلم كل الاباء ....فكنت ام واب واخ وصدر الاجتهاد .... حاربنا بايدينا الاحجار .... هتفنا بالكلمات ...كنا عزل وهم مدججون بالسلاح ...ويهابونا الجبناء ...يأكلهم الخوف من كل نداء ...هتافات وبالايدي الاحجار ....وباللسان أقوي الندائات .... ساكون لك يا وطني فداء ....حتي اكتب من الشهداء .... نداء .... ونلتمس العون من الالاه ....ينصرنا علي زمرة الاغبياء ... وهنا احتموا الجبناء ... بالعدد والعتاد ...وقامو بسلب اعز الاحباب ... وتمسكت بيداك ....حتي تقطعت الاوصال .... ولكن اخذوك يا ابتاه  .... ولم استطيع لك نجاة .... وحرمو علي عيني الرقاد .....ولكني لم اسمح للاستسلام ... وأكملت مسيرتك فانا فداء  .... ولن يموت ما زرعته من اجتهادت ..... بقلوب الولدان .... وسأنتظر عودتك لارض الانبياء .
أنتظرت رجوعك من هناك .... وحاربت الاعداء بيداي الفارغتان .... ولساني الشجاع  .... وكان سيفي الحجاره ... وكانت عمارتي  الكلمات ... ابحث عن الاشداء .... يسعوا معي بالنداء .... فداء لكي يارض الانبياء .... وستكوني في يوم كنان .... بعد ما دمركي العداء .... فانتي شامخة قلب ووجدان .
ومرت الايام والسنوات ...ونحن نحارب الاعداء .... وفي قلبي حلم يستحث الحياة .... حلمي بعودة ابتاه .... يقولون من يدخل السجون ... ليس له عودة او لقاء .... او يعود كائن بلا حياة ...اذا عاد .... جسد بلافارغ ... بلا روح ... يالهي انزل علينا بالرحمة والثبات .
وفي يوم ناداني من زمرة الاصدقاء .... لقد عاد ابيك وظنناه مات .... عدت انزف الارض بقدماي ....لقد عاد ... ويرتجف قلبي وترتعش يداي .... ابحث عنه اين هو ؟.... فاشار ... هناك ... توقفت في ثبات .... وشل الزمان .... لا أسمع سوي الدقات ... قلبي من شدة الخفقان ... لم يكن ابتاه .... بل جسد بلا حياة ... يجرجر ورائه الالام ....اقرب الي الجماد  ... حي ... ميت ... او أقرب الي المومياء .... تحنطت بقلبه الاحلام ... وذبلت من ايديه الامنيات .... من هذا هناك ؟ .... انه ليس ابتاه .... اليوم اجهشت بالبكاء ... كما لم ابكي من قبل ... بكاء قلبي وليست عيناي .... اذا مت فأنت من الشهداء .... ولكني لا اعلم اليوم .... ايهم اسوء .... موتك ...ام الحياة .... هل اسعد برجوعك للاحضان ... ام ابكي علي انتزاع الامل من عيناك ....لم يرحموا فيك بنان .... واستحثوا ان ينتزعوا منك الامان .... ومات .... بقلبك الشجعان ... جسد يمشي علي قدمان .... ميت ينبض بالحياة ... جثه ليس بها سوي انفاس .... سجدت وقبلت قدماك .... واقسمت بأكبر الاقسام ... ان أثأرمن الاعداء ... وأن يحفر اسمي بين الشهداء ... وسترفع رأسك عاليا بالسماء .... فكتب لي ان اعيش بأرض الشهداء ... وان ادخل فسيح الجنان ...أقسم يا أبتاه  .... ان لن تغفل لي الاجفان  .... الا وثأرك يوقظ البلدان ... واعيد السعاده لارض الشهداء .... سأرسم علي العلم بالدماء .... وسيظل يرفرف في السماء ... يحارب بقوة دفعات الرياح ... ولن ينحني للملزات .... سيظل عاليا في السماء .... وهذا قسمي باله السماء ... وستظلي طاهرة ياأرض الانبياء ... وسنطهرك من الادناس  .... يا مسري خاتم الانبياء ..... يا ارض الشهداء.




اهداء لكل طفل فلسطيني حرم من متع الحياه ... فلم اقدر علي وصف ما يتحملوه من الالام ... فهم اطفال اشداء .... بل هم رجال .

الاثنين، 12 أبريل 2010

ذليل الندم .... إيمان بلال








ذليل الندم


ممكن تعيش ذليل الندم
غارق في بحور العدم
سارق أطياف الوهم
لا في يوم كنت ثابت قدم
بين الشطئان ملتحم
كل أحلامك عدم
كل أمالك عدم
أيه بعروقك دم ؟
لا ده كمان أتعدم
ـــــــــــــــــــــــــــــ
عايش تبكي وتضحك
فرحان بتداوي جرحك
ناسي أن ربك أمر
بوصل الرحم
ببر الاهل
ــــــــــــــــــــــــــ
كل أحلامك عدم
تختار تضحي بنصيبك
تختار تديه لغيرك
ترسم غابات من زيف الدمع
علي يمينك ملك
علي شمالك ملك
أنت الكدب بتمتلك
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل أمالك عدم
بعد متجرح قلب ليك أترسم
تسيبه بناره يتقسم
بعد متبيع أبوك أمك واللي ولد
يتكوي بنار الالم
عاوز مين في صفك يقف ؟
عاوز مين يمسح الدمع ؟
ـــــــــــــــــــــــ
هالك
فاني .... ليك أخر
انت بأيدك جنته
بأيدك تدفنه
بأيدك نار توهبه
ــــــــــــــــــ
مين يرحم توسلاتك ؟
مين يسمع مناجاتك ؟
مين لقلبك مرتقب ؟
أوعه يعجبك حالك
لو في يوم غاب عن بالك
هو اللي أدالك نعم
طريق لأحلامك بر
يبعد عنك كل شر
يسقيك شهد مش مر
ـــــــــــــــــــــــ
وأنت عليك تحصي النعم
تجري تسارع بالشكر والحمد
ربك عاطي النعم
رحيم غفور واهب ليك ياعبد
أنت أخرك تراب وقبر
زكري بتزول.... بالمرور
محدش ماسك فيها سور
كلنا أخرنا عدم
محدش غيره دام
ــــــــــــــــــــــــ
ممكن تعيش ذليل الندم ؟
جواك جراح من غير ألم
بتتقطع من غير متنزف دم
كل أحلامك عدم
كل أمالك عدم
لما تترك ربك
لما تبيع أهلك
لما تنسي نفسك
مش هيفضلك حتي الندم
إيمان علي بلال
10/4/2010

السبت، 10 أبريل 2010

أصابني الغرور





 اصابني الغرور .... لا اري سوي نفسي في الوجوه ... انا ومن غيري يكون .... انا الروح لكل القلوب .... انا الحريه للسجون .... انا ومن غيري يكون .... انا الضوء ... لدرب الظنون .... انا الهواء .... لصمت الصدور .... انا ومن غيري يكون ... شيدت بكبريائي الكون .... رسمت عالم غير محدود ... عزفت الحانا ليس بعدها سكون ... لن يكون ... انا الضوضاء لصمت الموت ...انا ومن غيري يكون ... انا اليوم .... غدا ... الوجود ... شجرة كثيرة الورود ... سماء ساطعه النجوم ... قمر ليس بخجول ... شمسا تعود .... انا ومن غيري يكون ....انا الدموع ... لجفاف العيون ... انا الصوت ... لدقات القلوب ... لمسة حنون ...رقصة ادود ... حبا وليس جروح .... انا الغرور ... ولا اشعر بالخوف ... فيكفيني انا لاكون ....فانا الروح .... الوجود .... همسات العيون ... من هذا المغرور؟ ... اتراه مجنون؟ ... بل انا مجنون ... احيا لاكون ... وصفا غير مرسوم ... كلمات بلا حروف ... كتاب بلا سطور ... لكنني الوجود .... انا اليوم ... حياة ونور ... وغدا .... اسحر العيون .... الوجود ... سيحكي قصص الخلود ... انا زهرة وسط الشوك ... احلام تعود ... تحقيق الوعود ... رقرقات دموع ... سعاده وسرور ... انا المجهول .... اختلف عن المعروف ... انا دواء مستور ... انا شفاء الروح .... انا الماء للبحور ... هواء الموج ... رمال وصخور ... ابداع الكون ... انا ومن غيري يكون ...حصان لفارس جسور .... سيفا مسلول ... ملك العروش ... تاج ياقوت ... اصابني الغرور .... انا ومن غيري يكون ...
إيمان بلال

الجمعة، 9 أبريل 2010

ربما القاك ... إيمان بلال


ربما القاك
وتدمل الجراح
فقد مللت السهاد
اشتاق لحب يدفء الكيان
ولمسة يدان
توصل احساس
نظرة عينان
تدمي الكلمات
ربما القاك
وتدثر يدي يداك
وتحمل مقلتي بعيناك
وترسم بسمتي بشفتاك
ربما القاك
يسرق هوائي الانفاس
يتحدي حبي الاهوال
اعشق فيك الذوبان
ربما القاك
بدروبي
بروحي
ترسم لوحاتي
تكتب كلماتي
ربما القاك
علي ابوابي
تحطم اقفالي
فيخر كبريائي
لك اجلالي
ربما القاك
إيمان علي بلال

الجمعة، 2 أبريل 2010

عانس ... إيمان بلال

عانس اذا لم اسمعها من همسات السنتهم اقرأها في صفحات اعينهم شفقة علي هذه الكائنة التي تركها قطار الزواج ورسم الدهر علامات العنوسة بوجهها اهي ملامح معينة تجعل الناس تعرفك من مئات الاشكال عانس كانت وقع حروفها ككوي النار بالاذان عانس.


تساؤلات كثيرة
ماهو خطيء؟ اهو عيب بي ؟ ام مرض يصيب بعض النساء ؟
اهو عيب بمظهري ؟ ام طباعي قاتلة ؟
وما العمل ؟
أذهب للشاب الذي اعجب به واطلب يده؟
ليس من حقي ان اختار؟
هل يجب علي انتظار القطار؟
رجل يشفق علي حالي ويتقدم لخطبتي؟
كم تسائلت؟
ليس من حقي ان اخطب واتباهي بخاتمي مثل صديقاتي؟
ليس من حقي ان اخطب واتباهي برسائل حبيبي بكل مكان ؟
ليس من حقي ان اخطب وافرح بهدايا خطيبي في الاعياد ؟
ليس من حقي ان احلم ببيت يضم كياني الهائم ؟
ليس من حقي ان اتزوج؟
ليس من حقي ان احلم باطفال؟
أشتاق الي نداء امي امي لي ينادي
اشتاق لطفلا من جوفي يكبر ويتعداني طول
هل ذهب القطار بلا عودة؟
ام محطتي اختفت وهدمتها المشاكل والجراح
واخفي معالمها الدهر ومرور الايام
أصبحت عانس
ماء راكد
مصيره الزوال
او تشفق عليه الشمس وتجففه من المكان
ماذا فعلت لاستحق هذا ؟
اشعر اني عليله وبي مرض ينفر منه الماره
اصبحت عاجزة كيف اختفي من امام هذه النظرات
خبروني ماذا فعلت
لماذا لا يتركوني وعنوستي
راضية بحالي
تخليت عن امومتي
تخليت عن انوثتي
وفضلت البقاء وحيدة
نصف مكتملة
حتي في اقتناعي يشفقون علي
يظنوني مريضة
ويبحثون لي علي دواء
من طبيب او دجال
ماذا فعلت لاستحق هذا ؟
وهل اردخ للظروف واقبل باي شيء ؟
لمجرد ان امحي الشفقه من افواههم
او اقتص هذه الكلمة من عيونهم
عانس اصبحت وامسيت
ورضيت
لكن هل ترضي الناس؟
هل تصمت الافواة ؟
يأكلوني بل يفترسوني بعيونهم والكلمات
أتركوني رجاء
دعوني اعيش
فلقد رضيت بالمصير
ماذا لو تزوجت انسان
واحال حياتي الي احزان؟
ماذا لولم انجب
ورضخت ان اكون مع اثنان وثلاث ؟
ماذا لو ؟
وانتم تشفقون علي الحال
انظرو باعينكم علي مأسي الحياة
فانا اشكر الله علي الحال
اليوم
حتي لو سمعتها وقرأتها
سأشفق عليكم
لانكم تحقدون علي
من منكم لا يريد ان يكون مثلي
كم يوما تمنيتم ان تعودو لهذه الحياة
تمتموا واهمسوا
لن يفيدكم ولو بكاء وعواء
فانا رضيت بهذا الحال
وفضلت ان اكون عانس
علي ان اكون شرخا بجدار
او صورة مزيفة علي حائط الزكريات
رضيت بهذا الحال
أمضاء
عانس بأفتخار
إيمان بلال
15/3/2010

الخميس، 1 أبريل 2010

أريج سموم

أريج سموم
أستنشق الاريج
والسموم تتسلل لمقلتي
انا بقلبك حجيج
أطوف أنفاسك بجوانحي
انا العاشق الشجي
تمتلكين عروشي
اهبك تاج لعروقي
تذيبي العروق بالم مميت
لتمرحي بدقاتي
فتسرقي انفاسي
شيئا فشيئا
......
أمتني بأعتصار الحنين
أحيني حبا عبر السنين
موج بقلبك يعيش
الم بصدري يفيض
نار تأكل الفيض
......
أنا الغارق الشجين
لنسمات تداعب الرموش
أهات تندر بالوعود
أحلام لا تعود
أيام كلها فتور
الم لجسدي السكون
اه لساني خجول
.......
أحيني حبا للوجود
لقلبك يصون
يجفف العروق
ينحر الصدور
فترتوي الصخور
دماء تفور
قلب يصون
عين تبوح
باسرار السنون
يموت
......
يكفني انت الخلود
يكفني انت الوجود
يكفني انت بعد موت
تسللي الي جسدي الخجول
اطفئي فيه النور
اخرجي منه الروح
احي فيه الموت
سأهمس لك سأعود
إيمان علي بلال